تقرير حقوقي: اختفاء قسري وتعذيب وحبس انفرادي لأطفال اعتقلتهم السلطات المصرية

انتقدت منظمة العفو الدولية والجبهة المصرية لحقوق الإنسان في تقرير لهما تعرض عدد من الأطفال للاختفاء القسري والتعذيب والحبس الانفرادي لفترات طويلة بعد اعتقالهم من قبل السلطات المصرية.

ونقل بيان إطلاق التقرير أمس، الثلاثاء، عن ناجية بونعيم، مديرة حملات منظمة العفو الدولية في شمال أفريقيا، قولها إن «الاستنتاجات تكشف تعرض الأطفال لعنف مرعب، تضمن التعذيب والحبس الانفرادي لفترات طويلة والاختفاء القسري لمدد وصلت إلى سبعة أشهر. هذه الاستنتاجات تعبّر عن تجاهل مخزي لحقوق الأطفال».

والتقت منظمة العفو والجبهة المصرية مع أسر ستة أطفال، قالوا إن أبنائهم تعرضوا للضرب المبرح والصعق الكهربائي في أعضائهم التناسلية، بالإضافة إلى الاعتراف تحت التعذيب في بعض الحالات.

وأشار البيان إلى طفل يدعى آسر محمد، وقال إنه اختفى قسريًا في يناير 2016 عندما كان عمره 14 سنة، وظل محبوسًا بمعزل عن العالم الخارجي 35 يومًا وتعرض للتعذيب بهدف إجباره على الاعتراف بالانضمام إلى جماعة إرهابية والهجوم على فندق، وهو الآن يحاكم أمام القضاء إلى جانب متهمين آخرين.

عبد الله، طفل آخر تعرض للاختفاء لسبعة أشهر بعد أن ألقت قوات الجيش القبض عليه في ديسمبر الماضي وكان عمره 12 عامًا، وذلك قبل أن تتهمه السلطات بالانتماء إلى جماعة إرهابية، ويتعرض للحبس الانفرادي، حيث تستمر حالته الصحية في التدهور، بحسب التقرير.

وأشار البيان كذلك إلى أن السلطات تحبس الأطفال المقبوض عليهم في نفس أماكن احتجاز البالغين، الأمر الذي يتنافى مع القانون الدولي. هذا إلى جانب حبسهم في أماكن مكتظة لا يحصلون فيها على كمية مناسبة من الطعام.

اعلان