«ولاية سيناء» يعلن مسؤوليته عن قتل 4 مدنيين في العريش بزعم «تعاونهم مع الجيش»

نشرت وكالة «أعماق» الذراع الإعلامي لتنظيم «الدولة الإسلامية» اليوم، الأربعاء، بيان تبنى تنظيم «ولاية سيناء» المسؤولية عن مقتل أربعة مدنيين في مدينة العريش بزعم أنهم «أعوان الجيش»، وذلك مع الإشارة إلى أن العملية جرت «أمس الأول»، بحسب البيان.

وسبق أن قال مصدر طبي لـ «مدى مصر»، السبت الماضي، إن أربعة مواطنين نقلوا إلى مستشفى العريش العام إثر تعرّضهم لإطلاق رصاص أثناء سيرهم في أحد أحياء جنوب العريش، وأضاف المصدر أن ثلاثة منهم وصلوا إلى المستشفى بعد أن فارقوا الحياة، ثم توفى الرابع بعد أن فشلت جهود الأطقم الطبية في إسعافه.

ولم يوضح بيان «أعماق» إذا كان الأربعة المستهدفين من العملية هم الأربعة أنفسهم الذين قضوا قبل أربعة أيام، أم إن العملية التي تبناها «ولاية سيناء» استهدفت أربعة آخرين، خاصة وأن البيان يشير إلى حادث جرى الإثنين الماضي.

وبحسب مصادر محلية تحدثت لـ «مدى مصر» الأحد الماضي، فإن القتلى الأربعة من أبناء قبيلة الفواخرية أكبر قبائل مدينة العريش، و يعملون كل واحد منهم «نجار مسلح». فيما أوضحت المصادر أن الحادث جرى في محيط كمين عسكري يقع بالقرب من محل عملهم، ورجحت أن يكونوا قد تعرّضوا لإطلاق نار من الكمين بدعوى الاشتباه.

فيما نقلت وكالة «اسوشيتيد برس» الأمريكية، الأحد الماضي، عن مصادر أمنية لم تسمهم إن القتلى الأربعة يعملون في بناء حائط أمني في مدينة العريش، موضحًا أنهم تعرضوا لإطلاق نار من مُسلَّحين يوم السبت الماضي. وقد قُتل ثلاثة منهم فيما أصيب الرابع في الهجوم.

ولم يصدر المتحدث العسكري للقوات المسلحة بيانات رسمية بخصوص الحادث.

اعلان