مقتل موظف مدني بـ «قسم شرطة رابع» أمام منزله في العريش

قُتل موظف مدني يعمل في قسم رابع العريش اليوم، الأحد، برصاص مسلحين أمام منزله جنوب مدينة العريش. ويعد الحادث السابع الذي يقوم مسلحون به داخل عاصمة محافظة شمال سيناء خلال الأشهر  اﻷربعة الماضية. فيما تستمر العملية الشاملة «سيناء 2018» منذ فبراير الماضي.

قال مصدر أمني لـ «مدى مصر» إن مسلحين أطلقوا الرصاص على محمد عاطف غريب، رئيس الشؤون المالية والإدارية في قسم رابع العريش، أمام منزله في حي الصفا بالعريش. مضيفًا أن جثمان القتيل نُقل إلى مسقط رأسه في محافظة الدقهلية.

ويعد حادث مقتل غريب السابع الذي يقع داخل الكتلة السكنية لمدينة العريش منذ بداية «سيناء 2018». وعادت عمليات القتل و الاغتيال إلى مدينة العريش، في يونيو الماضي، والذي شهد ثلاثة حوادث؛ قتل عماد البصيلي، المهندس في مرور شمال سيناء، ومصطفى أبو رانيا، صاحب متجر بالقرب من كمين أمني في منطقة الدهيشة، وماهر محمد، موظف أمن في إذاعة شمال سيناء.

فيما شهد أغسطس الماضي حادثين، الأول مقتل سامي الكاشف، المرشح البرلماني السابق، والهجوم على قوة عسكرية مسؤولة عن تأمين محطة وقود ميدان النصر وسط العريش، والذي أسفر عن إصابة مجند واثنين من المدنيين. ومطلع الشهر الجاري، قُتل مجند، أثناء شرائه لوجبات غذائية لزملائه بالقرب من ميدان الرفاعي، وسط المدينة.

ومنذ بداية شهر سبتمبر الجاري، طوّقت قوات الشرطة أحياء «قسم رابع» بالكامل لمدة ثلاثة أسابيع، وقامت بعمليات تفتيش دقيقة على المنازل، كما تحفظت على العشرات من المشتبه بهم، ومنعت الخروج والدخول عن الأحياء لأيام، قبل أن تنتقل، مؤخرًا، إلى منطقة السمران وأجزاء من حي الفواخرية القريبة من الطريق الدائري جنوب مدينة العريش.

اعلان