فيديو| أسطى ولا كابتن؟
 
 

تستمر جولات معركة قضائية بين سائقي التاكسي وشركات نقل الركاب، فيما لم يقرّ البرلمان القانون الجديد الذي سينظم النقل الخاص سواء إذا كانت السيارة أجرة أو ملاكي تُدار بتطبيق شركة خاصة.

على خلفية المعركتين، قمنا بالتحدّث مع سائق يعمل لصالح شركة «أوبر»، وآخر يقود تاكسي أبيض وأسود، وثالث من سائقي التاكسي الأبيض، وذلك لنعرض أبرز وجهات النظر المعبّرة عن مقدّمي الخدمات الخاصة لنقل الركاب.

اعلان
 
 
سولافة سلام 
 
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن