«مقتل أمير التنظيم الإرهابي بسيناء».. راعي غنم حُكم عليه بالسجن 10 سنوات في تفجيرات طابا

كشف المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، اليوم الأربعاء، عن مقتل من وصفه بـ «أمير التنظيم الإرهابي بسيناء»، ناصر أبو زقول.

وقال المتحدث في بيان نشره على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك: «قامت قوات الجيش الثالث الميدانى بمداهمة عدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء، وأسفرت عملية المداهمة عن القضاء على (ناصر أبو زقول) أمير التنظيم الإرهابى بوسط سيناء وذلك بعد تبادل كثيف لإطلاق النيران ، وعثر بحوزته على بندقية آلية ، وقنبلتين يدويتين وكمية كبيرة من الذخائر و (6) خزنة بندقية آلية وجهاز إتصال لاسلكى».

وظهر اسم ناصر أبو زقول في سياقات مشابهة في حوادث سابقة، تحديدًا في شهر مايو من العام 2006. حين قالت وزارة الداخلية إنها تمكنت من قتل قائد تنظيم التوحيد والجهاد ناصر الملاحي، بعد أن اكتشفت مخبأه لدى راعي أغنام في رفح يدعى «ناصر أبو زقول».

وضمّت نيابة أمن الدولة ناصر أبو زقول للقضية المعروفة بقضية التوحيد والجهاد، وحُكم عليه في نوفمبر 2006 بالسجن 10 سنوات.

ورد اسم ناصر أبو زقول كذلك في كتاب «سيناء.. أرض المقدس والمحرم» للخبير الأمني خالد عكاشة، الصادر العام الماضي. حيث قال فيه «فى بداية عام 2004 انقسم التنظيم إلى عدة خلايا أهمها خلية العريش (..) وخلية رفح لم يعرف من كان المسئول عنها، لكن كان أهم أعضائها شخصا يدعى ناصر أبو زقول ومعه وليد قريع وأحمد قريع وعدد آخر من العناصر المجهولة».

وتبنى تنظيم التوحيد والجهاد عدد من العمليات الإرهابية في سيناء، أبرزها تفجيرات طابا 2004 التي أدت إلى مقتل أكثر من 50 شخص معظمهم من السياح وإصابة 159 آخرين.

كان تنظيم «ولاية سيناء» أعلن الأحد الماضي مسؤوليته عن الهجوم الذي تعرض له معسكر للقوات المسلحة في وسط سيناء، السبت وقال المتحدث العسكري في بيان إن الهجوم أسفر عن مقتل ثمانية أفراد من الجيش وإصابة 15 آخرين.

اعلان