Define your generation here. Generation What
محكمة عسكرية تُحيل للمفتي أوراق 36 متهمًا في تفجير البطرسية ومار جرجس والمرقسية
تفجير البطرسية - أرشيفية - صورة: Roger Anis
 

قررت المحكمة العسكرية اليوم، الثلاثاء، إحالة أوراق 36 متهمًا إلى المفتي لاستشارته في إعدامهم، وحددت جلسة 15 مايو القادم للنطق بالحكم في القضية المعروفة إعلاميًا بقضية «مجموعة عمرو سعد»، المتهمة بتنفيذ العمليات الانتحارية في الكنيسة البطرسية في العباسية ومار جرجس في طنطا والكاتدرائية المرقسية في الإسكندرية، وذلك بالتزامن مع الذكرى الأولى لتفجيرات أحد السعف .

وأصدرت المحكمة قرارها بحق 23 متهمًا حضوريًا و13 غيابيًا، من بينهم القيادي في تنظيم «داعش مصر» عمرو سعد.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت عن هوية مُفجِّر كنيسة الإسكندرية في أبريل 2017، وأعلنت أنه ينتمي للخلية الإرهابية نفسها المسؤولة عن تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية في ديسمبر 2016 قبل أربعة أشهر من تفجيرات أحد السعف. كما نشرت أسماء  19 من المتهمين بالانخراط في الخلية وأعلنت مكافأة 100 ألف جنيهًا لمن يُدِّل عليهم. وكان تفجير البطرسية قد أسفر عن 25 قتيلاً، بينما أسفر التفجيران المتلاحقان لكنيستي مارجرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية عن أكثر من 40 قتيلًا.

وقد وجه بيان الإحالة للمتهمين تهم تولي قيادة بتنظيم «داعش» الإرهابي وتأسيس خليتين (تابعتين) له بكل من القاهرة وقنا، والانضمام لهما والمشاركة فيهما، وارتكابهم وقائع تفجير كنائس البطرسية بالعباسية والمرقسية بالإسكندرية ومار جرجس بطنطا. وتضم قائمة الاتهامات القتل والشروع في قتل مرتادي الكنائس الثلاثة وقوات تأمينها، والهجوم على كمين النقب وقتل عدد من القائمين عليه من قوات الشرطة والشروع في قتل الباقيين والاستيلاء على أسلحتهم، وتصنيعهم وحيازتهم سترات وعبوات مفرقعة وأسلحة نارية وذخائر والالتحاق بالتنظيم الإرهابي خارج البلاد وتلقيهم تدريبات عسكرية بمعسكرات تابعة للتنظيم بدولتَي ليبيا وسوريا.

في سياق مشابه، ألغت محكمة النقض الأحكام الصادرة بالإعدام والسجن المشدد على المتهمين في قضية «خلية الوراق» بحيازة الأسلحة النارية وقتل مدنيين وشرطيين، والانضمام إلى جماعة إرهابية. وقضت بإعادة محاكمتهم أمام دائرة جنايات أخرى.

وكانت محكمة جنايات الجيزة قررت في فبراير من العام الماضي إعدام متهمين اثنين والسجن المؤبد لاثنين آخرين، والسجن خمس سنوات لأربعة متهمين.

اعلان