إحالة «معتقلي حديقة الأزهر» إلى «جنح أمن الدولة طوارئ».. والخميس أولى الجلسات
المصدر: صفحة «اتحاد الجرابيع» بموقع فيسبوك
 

قررت نيابة جنوب القاهرة إحالة تسعة متهمين في قضية «معتقلي حديقة الأزهر» إلى محكمة جنح أمن الدولة طوارئ، وحُددت أولى جلسات نظر القضية يوم الخميس المقبل، بحسب المحامي محمد حنفي.

ويواجه المتهمون اتهامات بـ«بحيازة مطبوعات لنشر أخبار وبيانات كاذبة لتكدير الأمن وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وإلقاء الرعب بين الناس»، بالإضافة إلى حيازة وسائل طبع وتسجيل وعلانية (جهاز حاسب آلي ومهواتف محمولة) لتسجيل ونشر البيانات والأخبار الكاذبة، بحسب أمر الإحالة الصادر من النيابة.

كانت الشرطة قد ألقت القبض على ستة أشخاص من حديقة الأزهر، في يونيو من العام الماضي، أثناء وجودهم داخل الحديقة، وهم أحمد نصر، وسارة مهنى، ومها أحمد، وإيناس إبراهيم، ومحمد محفوظ، ونانسي كمال، وقامت بتفتيش هواتفهم المحمولة ومصادرتها.

واتهمتهم الشرطة بحيازة «منشورات»، موقعة باسم «اتحاد الجرابيع»، وجهاز كمبيوتر محمول، وهي الأحراز التي أنكر المتهمون  صلتهم بها، وطلب الدفاع وقتها تفريغ كاميرات الحديقة للتأكد من حيازتهم لهذه المضبوطات.

وحقّقت النيابة مع المتهمين في اليوم التالي للقبض عليهم، قبل أن تُقرر حبسهم على ذمة التحقيقات. وخلال الشهور الماضية أُخلي سبيل أربعة من المتهمين في القضية، فيما استمر حبس إيناس إبراهيم، ومحمد محفوظ.

وأضافت النيابة إلى المتهمين الست في القضية ثلاثة آخرين، هم: أحمد سعيد (محبوس على ذمة قضية أخرى)، وسامح رمضان وعبد الرحمن جمال (مُخلى سبيلهما).

كان عدد من الملصقات التي تحمل اسم «اتحاد الجرابيع» قد انتشرت في مترو الأنفاق مطلع شهر يونيو من العام الماضي. وحملت الملصقات عدة عبارات مثل «مطمن على عيالك؟»، «مبسوط في الاستقرار؟»، «لسه معاك فكّة؟». كما ظهرت صفحة على فيسبوك باسم «اتحاد الجرابيع» في نفس يوم انتشار الملصقات، ونشرت بيانًا تأسيسيًا للحركة.

وشنت قوات الأمن حملة اعتقالات واسعة بداية من شهر مايو 2016، استمرت عدة أشهر بعدها، وتزايدت وتيرتها مع إقرار البرلمان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي بموجبها تنتقل تبعية الجزيرتين إلى المملكة، وأسفرت الحملة عن القبض على مئات النشطاء.

اعلان