مقتل ضابط بالجيش في اشتباكات مع مسلحين بمحيط مطار العريش
علامة تحذيرية فى ضاحية السلام فى العريش
 

لقي ضابط بالقوات المسلحة مصرعه في اشتباك مع مسلحين صباح اليوم، الأربعاء، جنوب مطار العريش، بحسب تصريحات مصدر أمني لـ «مدى مصر»، مؤكدًا أن الاشتباكات لا تزال مستمرة.

ونقل موقع «المصري اليوم» اليوم عن مصادر أمنية مقتل خمسة عناصر مسلحة في اشتباكات مع قوات إنفاذ القانون من الجيش والشرطة خلال حملة تمشيط ومداهمات في محيط مطار العريش الدولي بمنطقة المزرعة جنوب العريش.

كان المتحدث العسكري أعلن أمس تعرض مطار العريش لقصف أثناء زيارة وزيري الدفاع والداخلية لشمال سيناء، ما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة اثنين آخرين وتضرر طائرة هليكوبتر. فيما قالت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي معنية باﻷوضاع اﻷمنية في سيناء، إن استهداف المطار أسفر عن مقتل ضابطين: المقدم إسماعيل الشهابي والعقيد طيار حربي رفعت مندوه.

وفي ذات الشأن، قال مصدر محلي لـ«مدى مصر»، يقيم في منطقة ضاحية السلام شرق العريش، إن أصوات انفجارات عنيفة سُمعت عدة مرات قادمة من الاتجاه الجنوبي لمنطقة إقامته، وذلك بعد خروج آليات عسكرية من مقر الكتيبة 101 متجهة إلى جنوب المدينة ناحية مطار العريش.

ويقع مطار العريش الدولي في منطقة ذات تأمين أمني عالٍ في نهاية الطريق الواصل إلى مقر الكتيبة 101 والتي تُعد مقر قيادة العمليات العسكرية في شمال سيناء، بالإضافة إلى ملاصقته لمعسكر الأمن المركزي التابع لقوات الشرطة، ومؤخرًا اتخذت أجهزة الأمن إجراءات أمنية حول المطار منها تجريف مساحات شاسعة من مزارع الزيتون المملوكة للأهالي، وإحاطة أسوار المطار بأحجار «الصوان» ورفع أبراج المراقبة الخاصة به.

وخلال عامي 2015 و2016 قُصف مطار العريش عدة مرات وتبنى تنظيم ولاية سيناء الهجمات. وفي العام الجاري تبنى التنظيم قصف المطار في بيان له منتصف شهر أكتوبر الماضي.

اعلان