بعد منع محاميهما.. النيابة تحبس ناشطي «وسط البلد» 15 يومًا

قررت نيابة حوادث وسط القاهرة الكلية مساء أمس، اﻹثنين، حبس محمد عواد ومصطفى أحمد لمدة 15 يومًا، على ذمة القضية رقم 1431/2017 إداري عابدين، بعد اتهامهما بتأسيس جماعة على خلاف القانون والدستور، والانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، وحيازة مواد مسجلة لمظاهرات، والتظاهر دون ترخيص، والتحريض على التظاهر، وتلقي تمويلات أجنبية.

وأوضح المحامي محمد حنفي أن النيابة حققت مع عواد ومصطفى دون تمكين محاميهم من الحضور.

وألقت قوات الأمن القبض على عواد ومصطفى واثنين آخرين من منطقة وسط البلد يوم الأحد الماضي، قبل الإفراج عن الاثنين اﻵخرين بعدها بساعات. وظل مصير عواد ومصطفى غير معلوم لأيام، بحسب المحامي الحقوقي، عمرو إمام.

وقال إمام لـ«مدى مصر» يوم الإثنين، أن مكان احتجاز عواد ومصطفى أحمد ظل مجهولاً، حتى خروج الناشطين زميليهما في الثانية بعد منتصف الليل يوم اﻷحد، حين أفادا بأن أربعتهم احتُجزوا في قسم عابدين، والذي كان قد أنكر وجودهم لديه في وقت سابق. فيما أشار إمام إلى تعامل قوات القسم بخشونة مع المحامين أثناء سؤالهم عن المقبوض عليهم.

وأضاف حنفي أن اﻷمن الوطني قام بترحيلهما إلى قسم ثاني التجمع، بمنطقة التجمع اﻷول، على الرغم من تصريح رئيس نيابة عابدين ورئيس نيابة وسط القاهرة أنهما محبوسين في قسم عابدين.

وأوضح أنه على الرغم من معرفة محاموهم بمكان الاحتجاز، إلا أنهم لم يتمكنوا من إيصال أي إعاشة لهما.

اعلان