إخلاء سبيل 29 من مشجعي الزمالك المتهمين بسب إدارة النادي

أمرت نيابة مدينة السلام اليوم، الإثنين، بإخلاء سبيل 29 من مشجعي نادي الزمالك، ممن ألقي القبض عليهم أمس من أمام استاد السلام عقب مباراة النادي مع فريق رينجرز النيجيري في دوري أبطال أفريقيا، بتهمة سب وقذف إدارة النادي، بحسب أحمد عثمان، المحامي بمؤسسة حرية الفكر والتعبير.

وقال عثمان لـ«مدى مصر» إن قوات الشرطة ألقت القبض على 35 من مشجعي الزمالك عقب مباراة أمس، أطلق قسم شرطة السلام سراح 6 منهم، وأحال الباقين إلى النيابة، التي أمرت بإخلاء سبيل 25 بضمان محل إقامتهم، على ذمة التحقيقات في التهم الموجهة لهم بالسب والقذف، وخرجوا بالفعل، فيما لا يزال 4 آخرين قيد الاحتجاز رغم قرار النيابة بإخلاء سبيلهم أيضًا، ولم يعرف التهم الموجهة لهم بعد.

كانت قوات الشرطة قد ألقت القبض على 22 من مشجعي الزمالك بعد مباراة مصر وتونس في يناير الماضي عقب رفع المشجعون لافتة تقول: «311 يوم على ذكرى مذبحة الدفاع الجوي، حاكموا مرتضي منصور».

ويُكن مشجعي «وايت نايتس» العداوة لمنصور لتحميلهم له، بصفته رئيس النادي، مسؤولية مقتل 22 شخصًا في محيط استاد الدفاع الجوي في فبراير 2015 بعد تكدس عدد كبير من الجماهير أمام بوابات الاستاد التي وضع أمامها أسلاك شائكة وقفص حديدي استخدم للمرة الأولى بزعم تنظيم دخول المتفرجين.

وزادت وقائع القبض على الأولتراس منذ ثورة 25 يناير، حيث كثر اشتباكهم مع الشرطة التي طالما اتهموها باستهدافهم والتنكيل بالمنتمين لهم سواء بالاعتداء أو الحبس أو المحاكمة، خاصة بعد أن كرر جماهير الأولتراس الاحتفاء بالثورة واستهداف الشرطة وأحيانًا قادة القوات المسلحة في هتافاتهم، واشتراك بعضهم في الاشتباكات مع الشرطة أثناء الأحداث التي تلت الثورة.

وكانت مذبحة بورسعيد، التي راح ضحيتها العشرات من مشجعي النادي الأهلي، من أبرز الأحداث المتعلقة بروابط الألتراس، حيث هاجمهم مشجعي النادي المصري بالأسلحة البيضاء وقتلوا منهم 72 مشجعًا في واحدة من أدمى حوادث الكرة المصرية التي نقلت على الهواء مباشرة. وحمّل المشجعون السلطات مسؤولية عدم توفير الأمن لهم، واتهموها بتدبير الحادث للانتقام من اشتراكهم في أحداث الثورة. وبالتزامن مع الذكرى الخامسة للمذبحة في فبراير الماضي، أيدت محكمة النقض الحكم بإعدام 10 شخصًا وسجن عشرات آخرين أدينوا بارتكاب وقائعها أو التورط فيها، كما ألقت الشرطة القبض على 117 من الأولتراس للحيلولة بين إحيائهم ذكرى المذبحة.

اعلان