نائب يتوعد الصحفيين «بالجزمة القديمة».. والبرلمان يوافق على تقديم بلاغ ضد إبراهيم عيسى

«الصحفي اللي مش بيحترم المجلس ياخد بالجزمة القديمة». هذه واحدة من عبارات التهديد التي وجهها النائب مرتضى منصور للصحفيين في الجزء المخصص من جلسة مجلس النواب اليوم، الثلاثاء، لمناقشة المستجدات المتعلقة بجريدتي الأهرام والمقال، والذي استغرق وحده ساعتين، وانتهى بموافقة غالبية الأعضاء على اقتراح بتقديم بلاغ للنائب العام ضد رئيس تحرير «المقال»، إبراهيم عيسى، بتهمة الإساءة للبرلمان.

جاء ذلك رغم تراجع، علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، عن حدته في حديثه أمس عن مؤسسة الأهرام، قائلًا إنه لم يقصد الإساءة لأي من الصحفيين أو العاملين في الأهرام، معتبرًا أنها «مؤسسة عريقة تمثل أهمية خاصة للدولة المصرية».

كان عبد العال قد ختم جلسة أمس الإثنين، بالهجوم على مؤسسة الأهرام ومجلس إدارتها قائلاً: «طلعت علينا صحيفة إحنا اللي بنصرف عليها، وهي الأهرام، وندفعلها من أموال الدولة ولا تحقق عائد رغم ما لديها من شركات ومطابع ولكنها للأسف أبتليت بإدارة لا تدير طبقا للمعايير الاقتصادية وشوهت الحقيقة».

وردًا على تصريحات عبد العال، أصدرت مؤسسة الأهرام بيانًا اليوم، الثلاثاء، أعربت فيه عن اندهاشها من هذه التصريحات، مشيرة إلى أن «صحفيي الأهرام بكل إصداراتها يقومون بعملهم بشكل مهني رفيع المستوى، وأن صحفيي الأهرام يعملون لدى الشعب الذي يستجلي الحقيقة من خلالهم». وفيما يتعلق بقوله بأنه «بيصرف على الأهرام» أكد البيان أن «الشعب المصري هو الذي ينفق على كل مؤسسات الدولة، بما فيها مجلس النواب ذاته».

من جانبه، وصف رئيس مجلس إدارة الأهرام، أحمد السيد النجار، تصريحات عبد العال بـ«مهاترات الصغار».

أما رئيس تحرير بوابة الأهرام، هشام يونس، فوجه حديثه لعبد العال، قائلًا: «سيادتك تتعامل مع اللغة العربية كما يفعل جرار زراعي في طبق بيض بلدي أو فيل هائج في محل زجاج (..) الملخص: الفاعل دائمًا هو (الشعب) وسيادتك مجرد (مضاف إليه)».

كان تقرير نشرته مجلة «الأهرام العربي» قد تناول الأخطاء اللغوية في خطاب لعبد العال أثناء الاحتفال بمرور 150 عامًا على تأسيس البرلمان المصري، وأنه ارتكب خلال كلمته 165 خطأً لغويًا، ما أثار غضب رئيس مجلس النواب.

وقال وكيل نقابة الصحفيين، خالد البلشي، لـ«مدى مصر»، إن «تصريح رئيس البرلمان المشين في حق مؤسسة عريقة كالأهرام هو إعلان موقف واضح من الصحافة.. السيد رئيس البرلمان المبجل لا يدرك معنى وقيمة الأهرام (..) كان أولى بسيادته أن ينظر إلى ميزانية البرلمان ومن أين أتت سياراته المصفحة وغيرها من أموالنا المهدرة لديهم.. في الوقت الذي لم نلمح برلمان سيادته يقر تشريعًا يدافع عن غلابة هذا البلد.. نحن الذين نصرف عليكم سيادة رئيس البرلمان ويا ريته بفايدة. ميزانية مصر مش بتاعة حضرتك».

بدأ عبد العال جلسة اليوم بإعطاء الكلمة للنائب مصطفى بكري، الذي طالبه بتقديم بلاغ للنائب العام ضد أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة الأهرام، وضد إبراهيم عيسى، رئيس تحرير المقال، مبررًا بأن الأول وصف في مقال له رئيس البرلمان بأنه يتحدث حديث الصغار، والثاني لقوله إن الأمن الوطني هو من يدير البرلمان، معتبرًا أن هذا النقد لا يدخل في إطار الحريات، وإنما في هدم مؤسسات الدولة، وخاصة الصادر من رئيس مجلس إدارة مؤسسة قومية واجبها احترام مؤسسات الدولة. وهو ما قابله عبد العال بإعلان استجابته لمطالب النواب في هذا الشأن.

وفي ما يتعلق بصحيفة المقال، قال عبد العال: «لا نهتز لما ينشر في صحيفة مجهولة. وهناك إهانة وجرائم ارتكبت فى هذا المقال وهذا الصحفى دأب قبل وبعد انتخاب وانعقاد المجلس إهانته بأحط أنواع العبارات، وعليَّ أن أنفذ رغبة الأعضاء».

وبعدها، جاء دور النائب مرتضى منصور، والذي اتهم إبراهيم عيسى بتقاضي مبلغ يصل إلى 5 ملايين جنيه، دون أن يوضح في أي سياق وظيفي أو مهني، بالإضافة لكونه «منحازًا» للنائب السابق محمد أنور السادات. وقال منصور إن ما يقدمه عيسى «ليس صحافة وإنما قلة أدب وسفالة واللي مش بيحترم المجلس ياخد بالجزمة القديمة».

عند هذه النقطة، قاطعه عبد العال، قائلًا له «بلاش القديمة». ليكمل منصور حديثه «بيقول برلمان الكارتون والحشاشين. لما يبقى محترم أرد عليه باحترام». وختم منصور «كلمته» بالمطالبة بتفعيل المادة الثامنة من اللائحة الداخلية للبرلمان، وتقديم بلاغ للنائب العام ضد عيسى، وهو ما قابلته أغلبية النواب بالموافقة.

وكان عدد جريدة المقال الصادر اليوم، الثلاثاء، أورد على رأس صفحته الأولى تعليقات ساخرة على هامش توزيع جوائز الأوسكار، مانحًا جائزة أفضل فيلم كارتون للبرلمان.

اعلان