مقتل قبطي على يد مسلحين بالعريش يرفع عدد ضحايا الأقباط بالمدينة إلى 7 خلال شهر
أرشيفية- آثار تفجير الكنيسة البطرسية - صورة: Roger Anis
 

قتل مسلحون مواطنًا قبطيًا أمام أسرته بعد اقتحام منزله في حي الزهور بمدينة العريش، أمس الخميس، بحسب ما أفاد به مصدر محلي لـ«مدى مصر».

وأضاف المصدر أن أنباءً متضاربة ترددت بين الأهالي حول مصير الأسرة بعد فرارها، ففيما قال البعض إن المسلحين لاحقوا الأسرة وتمكنوا من الإمساك بابنتها وقاموا بذبحها، نفى البعض الآخر ذلك وقالوا إن المسلحين اختطفوا الابن. ولم يتسنى لـ«مدى مصر» التأكد من صحة هذه اﻷنباء بعد.

جاءت الواقعة بعد يوم واحد من العثور على جثماني مواطنين قبطيين بالعريش، سعد حكيم ونجله مدحت، مقتولين، حسبما صرح النائب حسام الرفاعي، عضو مجلس النواب عن شمال سيناء لـ«مدى مصر».

وشهدت اﻷسابيع الماضية تكرارًا لحوادث مماثلة، حيث نقلت مصادر محلية خبر مقتل الطبيب البيطري بهجت وليم يوم الأحد قبل الماضي خارج صيدلية يمتلكها بالعريش، ومقتل مواطن قبطي آخر يدعى عادل شوقي في حي السمران بالمدينة نفسها. كما نقلت المصادر يوم الخميس قبل الماضي خبر مقتل المواطن جمال توفيق، وهو مدرس وتاجر أحذية، على أيدي مسلحين بسوق الخميس المكتظ بالزائرين.

وفي أواخر الشهر الماضي، قُتل تاجر قبطي آخر يدعى وائل يوسف داخل محله بإحدى المناطق التجارية بالعريش أيضًا.

وتوالت وقائع استهداف اﻷقباط بعد بث فيديو نُسب إلى تنظيم الدولة اﻹسلامية، تبنّى فيه عملية تفجير كنيسة البطرسية في ديسمبر الماضي، وشدد فيه مسلحو التنظيم على استمرار استهدافهم للأقباط.

اعلان