اغتيال قبطيين آخرين في شمال سيناء
تفجير البطرسية - أرشيفية - صورة: Roger Anis
 

في استمرار لسلسلة حوادث اغتيال تستهدف اﻷقباط في شمال سيناء، عُثر على جثماني سعد حكيم ونجله مدحت سعد حكيم، حسبما أفاد النائب حسام الرفاعي، عضو مجلس النواب.

وشهدت اﻷسابيع الماضية تكرارًا لحوادث مثيلة، حسبما أوضح تقرير نشره مدى مصر منذ أيام. حيث نقلت مصادر محلية خبر مقتل الطبيب البيطري بهجت وليم يوم الأحد قبل الماضي خارج صيدلية يمتلكها بالعريش، ومقتل مواطن قبطي آخر يدعى عادل شوقي في حي السمران بالمدينة نفسها. كما نقلت المصادر يوم الخميس الماضي خبر مقتل المواطن جمال توفيق، وهو مدرس وتاجر أحذية، على أيدي مسلحين بسوق الخميس المكتظ بالزائرين.

وفي أواخر الشهر الماضي، قُتل تاجر قبطي آخر وهو وائل يوسف داخل محله بإحدى المناطق التجارية بالعريش أيضًا.

وتأتي حوادث استهداف اﻷقباط بالتوازي مع فيديو نُسب إلى تنظيم الدولة اﻹسلامية، تبنّى فيه عملية تفجير كنيسة البطرسية في ديسمبر الماضي، وشدد فيه مسلحو التنظيم على استمرار استهدافهم لﻷقباط.

من جانبه، أوضح إسحق إبراهيم، مسؤول ملف الحريات الدينية بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أن حادثة اليوم هي الخامسة منذ أواخر الشهر الماضي، وأن تلك الحوادث أسفرت في مجموعها عن مقتل ستة أقباط. معتبرًا ما يجري توجهًا لاستهداف اﻷقباط بناءً على هويتهم الدينية.

وأضاف إبراهيم أن تكرار الحوادث دفع عددًا من اﻷقباط لمغادرة منازلهم وأعمالهم في شمال سيناء، والتوجه إلى محافظات أخرى. مستنكرًا عدم اهتمام مؤسسات الدولة ووسائل اﻹعلام باﻷمر.

اعلان