بعد يوم من فصل «تليمة».. «إعلام أبو هشيمة» تفصل مراسلًا في «أون تي في» بسبب مواقفه السياسية

قال البراء عبد الله، المراسل بقناة «أون تي في»، التابعة لمجموعة إعلام المصريين، إن أمن القناة منعه من دخول مقرها الإداري اليوم، الثلاثاء، فيما أبلغه رئيس القناة لاحقًا إن قرارًا بفصله من العمل قد صدر بالفعل منذ 10 أيام.

وخلال اتصال مع «مدى مصر» قال عبد الله إنه بعد منعه من دخول مقر القناة، المملوكة لرجل اﻷعمال أحمد أبو هشيمة، اتصل برئيس تحرير القناة جمال الشناوي، والذي رد على تساؤله عن القرار قائلًا: «ماسمعتش عنه»، ليتصل برئيس القناة أحمد عبد التواب، الذي أكد بدوره أنه ليس على علم بالقرار، قبل أن يعاود الاتصال بعبد الله ويبلغه أن قرارًا بفصله كان قد صدر بالفعل، وكان يتوجب إخطاره به قبل 10 أيام.

وحاول «مدى مصر» التواصل مع عبد التواب والشناوي، إلا أن أيًا منهم لم يكن متاحًا للرد.

من جانبه رجح عبد الله أن يكون قرار فصله عن العمل أتى في سياق معاقبته، بأثر رجعي، على مواقفه السياسية. موضحًا أنه تعرض سابقًا للإيقاف عن العمل لعشرة أيام، قبل ترقيته لوظيفة المراسل، بسبب كتابته لمواقف سياسية تنتقد السلطة على حسابه الشخصي في مواقع التواصل الاجتماعي.

وتأتي هذه الخطوة بعد يوم واحد من إعلان المذيع خالد تليمة، مقدم برنامج «صباح أون» المُذاع على قناة «أون لايف»، أن إدارة القناة أبلغته هاتفيًا، بـ «إنهاء علاقته بالقناة، دون إبداء أسباب».

وهو القرار الذي رجح مصدر على اطلاع بالموقف، لـ «مدى مصر»، أن يكون متعلقًا بمواقف تليمة من مسائل الحريات وقضية تيران وصنافير والموقف من السعودية.

وكانت إدارة «أون تي في» قد أنهت تعاقدها مع المذيعة ليليان داوود، مقدمة برنامج «الصورة الكاملة»، بصورة مشابهة، بعد شهر واحد من استحواذ أبو هشيمة على القناة، قبل أن يتم ترحيلها عنوة من القاهرة، وذلك بعد رفض السلطات تجديد إقامتها في مصر.

وفي سياق مشابه، قال مصدر فضل عدم ذكر اسمه بجريدة «عين» الفنية، لـ «مدى مصر»، إنه تم فصل العشرات من جريدتي «عين» و«صوت الأمة» خلال الأسابيع الماضية، بما فيهم جميع العاملين في وحدة التنفيذ الفني في «عين»، عدا شخصين. ما ترتب عليه نقل مهمة التنفيذ الفني لمطبوعة «عين» إلى وحدة تنفيذ «اليوم السابع». كما تم دمج صحيفة «صوت الأمة» وموقعها الإلكتروني في إدارة واحدة، ما نتج عنه الاستغناء عن عدد من العاملين فيهما.

كانت شركة إعلام المصريين، المملوكة ﻷبو هشيمة، قد أعلنت مؤخرًا شرائها «صوت الأمة» و«عين»، اللذين كان يتولى إدارتهما أحمد عصام فهمي، نجل مؤسسهما الناشر الراحل عصام إسماعيل فهمي.

وتعكس سيطرة أبو هشيمة على العديد من المؤسسات الإعلامية سيطرة أكبر للدولة على صناعة الإعلام في مصر، خاصة مع المعلومات المتواترة عن علاقته بالنظام السياسي. وبخلاف ملكيته لجريدة «اليوم السابع» واستحواذه على «أون تي في»، اشترى أبو هشيمة في وقت سابق أيضًا مجموعة من المؤسسات الصحفية المختلفة، منها جريدتي «صوت الأمة» و«عين»، بالإضافة إلى موقع «دوت مصر» الإلكتروني.

اعلان