«أمازون» تسعى للاستحواذ على «سوق دوت كوم» مقابل مليار دولار

يخوض عملاق التسوق عبر اﻹنترنت «أمازون» مفاوضات مع منصة التسوق العربية الصاعدة «سوق دوت كوم» للاستحواذ عليها مقابل مليار دولار، حسبما نقلت وكالة بلومبرج.

كان «سوق دوت كوم» قد تعاقد مع «جولدمان ساكس» للبحث عن مشترٍ لجزء من الشركة. وطبقًا لوكالة بلومبرج، فإن منصة التسوق كانت تخطط لبيع أسهم تساوي 30% من الشركة.

يعرض «سوق دوت كوم» أكثر من مليوني منتج للبيع عبر اﻹنترنت، ويحصد الموقع 45 مليون زيارة شهريًا، وسط توقعات أن يصل حجم سوق التجارة عبر اﻹنترنت إلى 20 مليار دولار هذا العام، بحسب بيانات نقلها موقع ذا ناشونال اﻹماراتي.

تعمل المنصة حاليًا في اﻹمارات والمملكة العربية السعودية ومصر والكويت والبحرين وعُمان وقطر. وتوقعت المنصة نمو حجم مبيعاتها بنسبة تتراوح بين 60 إلى 90% حسب اﻷسواق التي تعمل بها.

ونجحت المنصة في فبراير الماضي في جمع ما يوازي 275 مليون دولار من شركة تايجر جلوبال اﻷمريكية وشركة ناسبرس الجنوب أفريقية لتوسيع استثماراتها.

كانت تقارير مختلفة قد تناولت منذ عامين أنباءً عن مفاوضات استحواذ بين أمازون و«سوق دوت كوم»، لكنها انتهت دون إتمام.

تأسس موقع «سوق دوت كوم» عام 2005 بواسطة رائد اﻷعمال السوري، رونالدو مشاور، كمنصة للمزادات تتبع منصة مكتوب. وفي عام 2009، استحوذت شركة «ياهو!» على منصة مكتوب في صفقة بلغت 100 مليون دولار. لكن صفقة الاستحواذ لم تشمل المواقع اﻷخرى التي تعمل عبر مكتوب ومن بينها «سوق دوت كوم»، والتي توحدت تحت علامة تجارية جديدة حملت اسم «جبّار».

وشهدت السنوات الماضية عددًا من صفقات الاستحواذ على مشروعات ناشئة في المنطقة العربية. في نوفمبر 2014، استحوذ موقع «كوكباد»، أحد أكبر منصات وصفات الطبخ، على موقع «شهية اللبناني» في صفقة بلغت 13.5 مليون دولار.

وشهد العام 2015 صفقتي استحواذ كبيرتين لشركة روكيت إنترنت اﻷلمانية على مواقع طلب الطعام العربية. في فبراير 2015، استحوذت الشركة على موقع «طلبات» الكويتي مقابل حوالي 170 مليون دولار. وفي أكتوبر 2015، استحوذت الشركة على موقع «اطلب» المصري. ولم تُنشر تفاصيل الصفقة، لكن موقع «موضة» المختص بأخبار ريادة اﻷعمال نقل أن قيمة الصفقة تبلغ 12 مليون دولار.

وفي نوفمبر 2015، أعلن تحالف مكون من هليوس للاستثمار، وصندوق الشركات المصرية اﻷمريكية، وصندوق القيمة طويلة اﻷمد في منطقة الشرق اﻷوسط وشمال أفريقيا عن شراء شركة الدفع اﻹلكتروني المصرية «فوري» مقابل 100 مليون دولار.

وفي مارس من العام الجاري، أعلنت منصة Quora عن استحواذها على منصة الحوار المدني Parlio، التي أسسها وائل غنيم، الناشط السياسي ورائد اﻷعمال المصري وموظف جوجل السابق. ولم يعرف حجم صفقة الاستحواذ.

اعلان