تأجيل «إهانة القضاء» إلى 10 ديسمبر و14 يناير لاستكمال مرافعات الدفاع

أجّلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة في أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس، صباح اليوم الأحد، محاكمة 25 متهمًا بـ«إهانة القضاء»، بينهم الرئيس الأسبق محمد مرسي، وعدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى علاء عبد الفتاح وعمرو حمزاوي ومصطفى النجّار، إلى جلسة 10 ديسمبر المقبل لاستكمال باقي المرافعات، بعدما طلب المحامين أجلًا لتجهيز دفاعهم.

وفي جلسة اليوم، تقدّم محامي المستشار أحمد الزند، أحد المدعين بالحق المدني في القضية بصفته الرئيس السابق لنادي قضاة مصر، بحافظة مستندات ضد عصام سلطان، المحبوس احتياطيًا على ذمة القضية. كما طلب القاضي إعادة الاستماع إلى مرافعات الدفاع عن المتهمين محمود السقا وتوفيق عكاشة، في الجلسات المقبلة، بسبب تغيير عضو اليمين في هيئة المحكمة.

وقررت المحكمة الاستماع في جلسة 10 ديسمبر إلى مرافعات دفاع عصام سطان وصبحي صالح ومحمد سعد الكتاتني ومحمد البلتاجي وتوفيق عكاشة وحمدي الفخراني، كما ستستمع إلى مرافعات دفاع محمود الخضيري ومحمد العمدة ومنتصر الزيات وأحمد أبو بركة في جلسة 14 يناير. وسيتم جدولة مرافعات باقي المتهمين في جلستين لاحقتين.

وأنهى خالد علي ونجاد البرعي مرافعتيهما عن علاء عبد الفتاح وعمرو حمزاوي ومصطفى النجار في الجلسة الماضية بتاريخ 20 أكتوبر. وتوقع علي أن تُحجز القضية للنطق بالحكم في شهر مايو أو يونيو المقبلين.

ويواجه المتهمون اتهامات بـ«الإهانة والسب عن طريق النشر والأحاديث الإعلامية بعبارات تحمل الإساءة والازدراء والكراهية للمحاكم والسلطة القضائية، وكذلك الإخلال بمقام القضاة وهيبتهم بتصريحات تبث الكراهية والازدراء لرجال القضاء».

كما يواجه المتهمون محمد مرسي وأمير سالم وأحمد أبو بركة تهم النشر بطريق الإدلاء بأحاديث علانية أمورًا من شأنها التأثير في القضاة المنوط بهم الفصل في دعاوى مطروحة أمامهم والمعروفة إعلاميًا باسم بـ«محاكمة الرئيس السابق وأرض الطيارين»، وكذلك تهم التأثير على الشهود والرأي العام في تلك الدعاوى.

ويواجه محمد مرسي اتهامًا بـ«سب وقذف موظف عام ذي صفة نيابية وهو القاضي علي محمد أحمد النمر، بأن وصفه في خطابه الرئاسي في 26 يونيو 2013 بكونه قاضيًا مزورًا، ومازال يجلس على منصة القضاء، معرّضًا به أنه أحد قضاة قضية أرض الطيارين».

اعلان