تنظيم «لواء الثورة» يتبنى اغتيال العميد أركان حرب عادل رجائي أمام منزله
صورة أرشيفية
 

أعلن تنظيم يطلق على نفسه «لواء الثورة»، على حساب له بموقع تويتر، مسؤوليته عن اغتيال قائد الفرقة التاسعة المدرعة، العميد أركان حرب عادل رجائي، صباح السبت، عقب إطلاق الرصاص عليه أمام منزله في مدينة العبور بمحافظة القليوبية.

صورة لحساب "لواء الثورة" على تويتر قبل إغلاقه

صورة لحساب “لواء الثورة” على تويتر - المصدر: فيسبوك

ونقلت بوابة الأهرام عن زوجة رجائي، سامية زين العابدين، قولها إن سيارة خاصة كانت تنتظره أمام منزله، وقبل أن يدخل سيارته أطلقوا النيران عليه، ما أدى إلى إصابته وسائقه والحارس الشخصي، وفيما قُتل هو والسائق فور وصولهما إلى المستشفى، بقي الحارس في غرفة العمليات للحظة.

وتعد هذه هي العملية الثانية التي يتبناها هذا التنظيم، بعد تبني الهجوم على كمين شرطة العجيزي في مدينة السادات بمحافظة المنوفية، أغسطس الماضي، ما أسفر عن مقتل شرطيين اثنين، وإصابة 5 آخرين بينهم مدنيين.

وقالت تقارير إعلامية إن العميد رجائي كان مسؤولًا عن عمليات عسكرية في شمال سيناء، ومن بينهما عمليات هدم الأنفاق بين مدينة رفح المصرية وقطاع غزة الفلسطيني.

ووصف تقرير لجريدة الأهرام في 26 نوفمبر 2011، زوجة عميد القوات المسلحة، وهي محررة عسكرية بإحدى الصحف القومية، بمنسقة ائتلاف الأغلبية الصامتة، الذي نظم تظاهرات لتأييد المجلس العسكري، داعية إياه، بوصفه المكلف بإدارة شؤون البلاد في ذلك الوقت، بعدم الانصياع لمطالب ميدان التحرير بسرعة إجراء الانتخابات الرئاسية.

اعلان

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن