بعد 24 ساعة في سيارة ترحيلات مرت بـ 5 محافظات.. طاهر مختار يظهر في مطروح

قال مختار محمود والد الطبيب المعتقل طاهر مختار إنه تأكد من وصول ابنه المختفي منذ ما يزيد على أربع وعشرين ساعة إلى إدارة الترحيلات الملحقة بقسم شرطة مرسى مطروح قبل ما يزيد على ساعة.

وقال مختار لـ “مدى مصر”: “كنت في طريقي لمقر مباحث الأمن الوطني في الإسكندرية في محاولة لمعرفة مصير ابني، قبل أن يصلني الخبر من أقاربي في مرسى مطروح، وهي مسقط رأسى”، مضيفًا: “نسعى الآن عبر محامين في مرسى مطروح لمحاولة إتمام إجراءات تساعد على الإفراج عنه هناك أو الإسراع بترحيله إلى الأسكندرية بعد كل تلك الساعات التي قضاها داخل سيارة الترحيلات”.

بدورها، قالت “همس” شقيقة طاهر لـ “مدى مصر” إن شقيقها وُضع في سيارة الترحيلات في العاشرة والنصف من صباح أمس، والتي كان مفترضًا أن تنقله من القاهرة إلى الإسكندرية، حيث مقر إقامته الرسمي، لإتمام إجراءات الإفراج عنه،  ومنذ ذلك الوقت لم تتوافر أي معلومات عنه، باستثناء مكالمة هاتفية أجراها معهم من هاتف أحد السجناء المرافقين له في سيارة الترحيلات في الثانية ظهرًا أخبرهم فيها أن السيارة لم تغادر القاهرة، قبل أن يتصل والد طاهر بصاحب الهاتف مرة أخرى، والذي أخبره أنه أفرج عنه وقت أذان المغرب، وحتى ذلك الوقت لم تكن سيارة الترحيلات غادرت القاهرة، وأن طاهر كان لا يزال داخلها.

وكانت محكمة جنايات جنوب الجيزة قد أصدرت يوم الأربعاء الماضي قرارًا باخلاء سبيل  طاهر وشريكيه في السكن -حسام الدين حماد الشهير بـ “سام”، الطالب بكلية الهندسة، وأحمد حسن الشهير بـ “استاكوزا” الطالب بكلية الحقوق، والمقبوض عليهما معه- على ذمة التحقيقات في اتهامهم بحيازة مطبوعات معدة للتوزيع تدعو لتغيير نظم الدولة الأساسية والسياسية والاقتصادية الاجتماعية.

وقالت منة حجاب، وهي صديقة مقربة لطاهر، إن قسم شرطة عابدين رفض إخلاء سبيل طاهر ورفيقيه  يوم الخميس انتظارًا لختم رسمي من نيابة عابدين على قرار إخلاء سبيلهم، وهو ما استدعى الانتظار حتى انتهاء الإجازة الأسبوعية يوم السبت. فيما وضع مسؤولو القسم طاهر ورفيقيه في زنزانة وصفتها بأنها “ضيقة جدًا وقذرة وسيئة التهوية ومزدحمة”، مضيفة أن إدارة القسم رفضت طلب المحامين بنقل الثلاثة إلى مكان احتجاز افضل نسبيًا.

وأضافت حجاب أن “قسم عابدين أحال الثلاثة إلى قسم الخليفة تمهيدا لترحيل كل منهم إلى مسقط رأسه لإتمام إجراءات الإفراج عنه هناك، قبل أن يتم ترحيل “سام” يوم الأحد إلى الشرقية التي أنهى بالفعل إجراءات الإفراج عنه بها لاحقًا، فيما انتظر طاهر واستاكوزا لليوم التالي الذي استقل فيه استاكوزا سيارة ترحيلات إلى المنيا، حيث يتمم حاليًا إجراءات الإفراج عنه، بينما وُضع طاهر في سيارة ترحيلات أخرى يفترض أن تمر في طريقها بالمنوفية وكفر الشيخ والبحيرة، وصولًا إلى الإسكندرية ومطروح،  للإفراج عن سجناء وترحيل آخرين”.

اعلان