من أين أتت دخول المصريين في 2015 وكيف أنفقوها

عقد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم، الثلاثاء، مؤتمرًا صحفيًا شهد إطلاق بحث الدخل والإنفاق والاستهلاك”، الذي أظهر بين نتائجه تفاوت متوسط الاستهلاك الفعلى للأسر المصرية في شرائح الاستهلاك المختلفة، إذ بلغ نصيب الأسرة في شريحة الإنفاق الدنيا 4.2% من إجمالي الاستهلاك الفعلي، وهي النسبة التي زادت إلى 14% في الشريحة التاسعة (قبل الأعلى)، وصولًا إلى 25% في الشريحة الأعلى، وهي البيانات التي قال أبو بكر الجندي –رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء- خلال المؤتمر إنها تشير إلى تفاوت واضح في توزيع الدخول في مصر.

وأوضح تقرير “بحث الدخل والإنفاق والاستهلاك” أن نسبة الفقر في مصر بلغت 27.8% في العام 2015 بارتفاع بواقع 1.5% قياسًا إلى نسبته في العام 2012/2013، فيما قالت هبة الليثي -أستاذ الإحصاء في جامعة القاهرة، والمشرفة على إعداد البحث- إن تلك النتائج تعتمد على افتراض مفاده أن الحد الأدنى للدخل الكافي للحياة الكريمة 482 جنيه للفرد شهريًا.

كما أظهر التقرير تفاوتًا ما بين متوسط استهلاك أعلى الشرائح دخلًا والشريحة الأدنى في العام 2015،  وبلغ “متوسط الاستهلاك الفعلي للأسرة في أعلى شريحة من حيث الدخل 60.7 ألف جنيه، ثم 39.9 ألفًا في الشريحة التالية، ثم 37.5 ألفًا، ثم 34.9 الفًا، ثم 33.5 ألفًا، ثم 31.7 ألفًا، ثم 29.7 ألفًا، ثم 27.9 ألفًا، ثم 26 ألفًا، وصولًا إلى 21.8 ألف جنيه في أدنى شريحة من حيث الدخل”.

واعتمدت تلك النتائج على توزيع الأفراد على عشرة شرائح إنفاقية متساوية في عدد الأفراد، وترتيبهم تصاعديًا طبقا لقيمة الإنفاق السنوي للفرد، بحيث تضم الشريحة الأدنى أقل الأسر إنفاقا، والأعلى أكثرها إنفاقًا.

وخلال المؤتمر، قالت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي إن “العاملين في مجال التنمية يعتمدون بشدة على نتائج بحث الدخل والإنفاق في محاولة لاستهداف الفقراء عبر أنماط الدعم كما فعلنا مع برنامج تكافل وكرامة على سبيل المثال”، في حين قالت “الليثي” إن البحث أظهر أن 77% من أعلى الشرائح استهلاكًا يمتلكون بطاقات الدعم التمويني. وأضافت إن الحماية الاجتماعية عبر نظام التأمينات الاجتماعية لا تشمل  82% من الفقراء.

وأوضح التقريرأن “35% من إجمالي الأسر تنفق سنويًا من 30 إلى أقل من 50 ألف جنيه، وأن 31.6% من إجمالي الأسر تنفق من 20 إلى أقل من 30 ألف جنيه، ويقل الإنفاق السنوي لـ 2.2% من إجمالي الأسر عن 10 آلاف جنيه”، مضيفًا أن “27.7% من إجمالي الأفراد ينفقون سنويا من 4000 إلى أقل من 6000 جنيه، وأن 14.2% من إجمالي الأفراد ينفقون سنويا بين 8000 إلى أقل من 10000 جنيه، وأن 10.8% من إجمالي الأفراد يقل إنفاقهم السنوي عن 4000 جنيه سنويًا”.

وبلغ متوسط نصيب الفرد من الإنفاق الكلي السنوي في شريحة الإنفاق الدنيا 3.323 ألف جنيه مقابل 23.086 ألف جنيه للفرد في شريحة الإنفاق العليا.

وبحسب التقرير، فقد أنفق الأفراد من الشريحة الأدنى نسبة أعلى من دخلهم على المشروبات الكحولية والدخان (5.8%) قياسًا للشريحة الأعلى (2.7%)، بينما اتجهت النسبة الأعلى من الدخل في الشريحة الدنيا (47.7%) إلى استهلاك الطعام والشراب، قياسًا إلى 22.6% من دخل الشريحة العليا.

كما أوضح التقرير تراجع معدل الإنفاق على الطعام والشراب من 39.9% في العام 2010/2011، مرورًا بنسبة 37.6% في العام 2012/2013، وصولًا إلى 34.4% في العام 2015، وهي النتائج التي احتفى بها رئيس “المركزي للتعبئة والإحصاء” معتبرًا أن “تراجع معدل الإنفاق على الطعام والشراب دليل صارم على تحسن مستويات المعيشة” حسبما قال.

وبحسب التقرير، بلغت نسبة الإنفاق على الانتقالات والنقل لشريحة الإنفاق الدنيا 3.9% مقابل 10.4% في شريحة الإنفاق العليا، فيما بلغت نسبة الإنفاق على الخدمات والرعاية الصحية لشريحة الإنفاق الدنيا 8.2% مقابل 11% في شريحة الإنفاق العليا.

وبلغت نسبة الإنفاق على الملابس والأقمشة والأحذية لشريحة الإنفاق الدنيا 5.8% مقابل 4.6% في الشريحة العليا، وأنفقت الشريحة الدنيا 2.1% من دخلها على الاتصالات مقابل 2.5% في شريحة الإنفاق العليا.

فيما بلغت نسبة الإنفاق على الثقافة والترفيه لشريحة الإنفاق الدنيا 0.8% من الدخل مقابل 3.5% في شريحة الإنفاق العليا، فيما لم تشهد نسبة الإنفاق على المسكن ومستلزماته تفاوتًا بين الشرائح الإنفاقية المختلفة، وتراوحت بين 16.8 إلى 18.5% إلى الدخل.

وبحسب التقرير، بلغ متوسط دخل الأسرة في العام الماضي 44.2 ألف جنيهًا، وسجلت المحافظات الحضرية متوسط 57.8 ألف جنيهًا، تليها المحافظات الحدودية بمتوسط 56 ألف جنيهًا، ثم حضر الوجه البحري بمتوسط 46.9 ألف جنيهًا، ثم حضر الوجه القبلي بمتوسط 43.1 ألف جنيهًا.

ومثّل الدخل من العمل 67.1% من الدخل الأسري السنوي، بينما مثلت التحويلات الجارية نسبة 20.5% منه، وتلتها القيمة الإيجارية للمسكن التي مثلت 9.4%، ثم الدخل من الممتلكات المالية وغير المالية الذي يمثل 3%.

وأظهر التقرير أن الغالبية العظمى من الأسر الريفية لا تتمتع بخدمة شبكة الصرف الصحي التي لا تشمل سوى 30% من أسر الريف، مقابل 89.8% من أسر الحضر، وأن 97.3% من أسر الحضر متصلون بالشبكة العامة للمياه مقابل 89.2% في الريف.

اعلان