اتحاد الغرف السياحية: تحطم الطائرة الروسية و”ريجيني” وراء تراجع السياحة 54%

أظهر تقرير صدر أمس عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تراجع إجمالي عدد السائحين في أبريل الماضي ليبلغ 425 ألف سائح مقابل 923.9 ألف سائح في أبريل من العام الماضي بانخفاض بلغت نسبته 54%، مفسرًا ذلك بالتراجع الكبير في أعداد السائحين الوافدين من روسيا.

من جانبه، قال إلهامي الزيات، رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، إن” تراجع السياحة الروسية لم يكن السبب الوحيد وراء كل هذا الانكماش في أعداد السياح والليالي السياحية”، مضيفًا: “ثمة تأثير واضح لحادثة مقتل (جوليو) ريجيني (الطالب الإيطالي) في مصر على أعداد السائحين القادمين من إيطالبا التي كانت تحتل المركز الرابع من حيث عدد السائحين، أعداد السائحين الإيطاليين هزيلة جدًا الآن، كما أن عدد السائحين من انجلترا تراجع على نحو لافت على خلفية قرار حظر السفر إلى شرم الشيخ على خلفية أزمة سقوط الطائرة الروسية”.

وقال “الزيات” إن الحكومة قررت -في محاولة لاجتذاب السائحين- تقليص إجراءات الحصول على تأشيرة الدخول لمصر بالنسبة للأجانب الحاصلين على تصريح بالإقامة ساري في بلدان الخليج، اعتمادًا على إجراءات الحصول على الإقامة هناك، مضيفًا أن “الاتحاد عرض على الحكومة تبني إجراءات مشابهة فيما يتعلق بالأجانب المتمتعين بتأشيرة منطقة شنجن (في دول أوربا)”.

وقال “الزيات” إن الحكومة والاتحاد يحاولان تعديل خريطة استهداف السائحين في محاولة للبحث عن بدائل عن السياحة الروسية، لكنه رجح في كل الأحوال “عدم إمكانية ملء كل هذا الفراغ الذي تركته السياحة الروسية بعد تراجعها، مشيرًا إلى أن “أعداد السائحين من روسيا الاتحادية بلغ في العام السابق على أزمة سقوط الطائرة الروسية ثلاثة ملايين لأسباب عديدة منها عدد سكان روسيا الاتحادية نفسها الكبير”.

وأضاف التقرير إن عدد الليالي السياحية التي قضاها السائحون المغادرون سجلت 2.4 مليون ليلة خلال شهر أبريل الماضي مقابل 9.5 مليون ليلة خـلال الشهر ذاته من عام 2015، بنسبة انخفاض 74.6٪، مرجعًا السبب إلى انخفاض ليالي السائحين الروس بنسبة 99.4%.

وقال “الزيات” إن الحكومة تستهدف زيادة السياحة الوافدة من دول أزربيجان والمجر وكازاغستان.

ولفت إلى أن خسائر قطاع السياحة تمتد لتشمل دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط على خلفية اتساع نطاق أعمال العنف في المنطقة، “بينما المستفيد الأول في واقع الأمر هي أسبانيا، في ظل مناخها الشبيه بمناخ تلك الدول، من ناحية، وانخفاض تكلفة الإقامة بها نسبيًا قياسًا إلى دول أخرى في الاتحاد الأوربي”.

وأوضح التقرير أن السياحة الوافدة من أوروبا الغربية حلت في المركز الأول من حيث عدد الليالي بنسبة 40.6٪، وكان السائحين الألمان الأكثر بينها بنسبة 44.4٪، يليها منطقة الشرق الأوسط بنسبة 30.5٪، وكانت السعودية الأكثر بينها بنسبة 34.8٪، ثم منطقة أوروبا الشرقية بنسبة 8.6٪، واحتلت أوكرانيا المركز الأول بين دولها بنسبة 58.6٪.

وبلغت عدد الليالي السياحية التي قضاها السائحون المغادرون من الدول العربية، تبعا للتقرير، 909.8 ألف ليلة خلال شهر أبريل 2016 مقابل 1.4 مليون ليلة خلال الشهر ذاته من عام 2015 بنسبة انخفاض 36.4٪ وبنسبة 37.6٪ من إجمالي الليالي السياحية.

ولفت التقرير إلى أن متوسط مدة إقامة السائح المغادر بلغ 5.9 ليلة خلال شهر أبريل، مقابل 10.5 ليلة خلال الشهر ذاته من عام 2015.

اعلان

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن