الداخلية تكشف للمرة الأولى: القبض على 11 ألف و877 متهما في قضايا “الإرهاب” منذ بداية العام

في إجراء غير معتاد كشفت وزارة الداخلية عن عدد المقبوض عليهم في قضايا “الإرهاب” على مدى تسعة أشهر منذ بداية العام الجاري.

وصرح اللواء كمال الدالي، مساعد أول وزير الداخلية  لقطاع الأمن العام، بأن الوزارة ألقت القبض على”11877 من أفراد الجماعات الارهابية المطلوبين في القضايا باجمالي 171 خلية إرهابية” في 2015، مضيفاً أن الفترة ذاتها شهدت، حتى نهاية سبتمبر الماضي، مقتل 101 فرداً من الضباط والأفراد والموظفين، منهم 27 ضابطا و46 فرداً و28 مجنداً وموظفاً مدنياً.

وجاءت تصريحات الدالي، الذي تم تعيينه مسئولا عن الأمن العام في مارس الماضي، في حوار نشرته جريدة الأخبار الحكومية أمس الخميس. ولم يوضح الدالي عدد من تمت إحالتهم للمحاكمة من بين المقبوض عليهم أو تم إخلاء سبيلهم أو ما زالوا رهن الحبس الاحتياطي.

وأقر الدالي في الحوار بعدم توصل الوزارة حتى الآن إلى الأطراف المسئولة عن عدد من أبرز الهجمات الإرهابية التي شهدتها الشهور الأخيرة، ومن بينها تفجير القنصلية الإيطالية واغتيال النائب العام وتفجير مبني الأمن الوطني في شبرا.

وفيما يخص التفجيرات المتكررة في سيناء على مدى الأسابيع الماضية قال الدالي إن “سيناء مؤمنة تماما وكل ما يتم في الأيام السابقة عبوات تم زرعها منذ شهور”. ونفى الدالي أن يكون اغتيال مصطفى عبد الرحمن، أمين حزب النور السلفي ومرشحه الوحيد للانتخابات في شمال سيناء، السبت الماضي الموافق 24 أكتوبر قد جاء على خلفية ترشحه لانتخابات مجلس النواب، مشيرا إلى أن “المعلومات المبدئية تشير إلى تورط عناصر تكفيرية وجار رصدها.. وتم قتله واستهدافه لهجومه علي  التنظيم [ولاية سيناء] في العديد من الخطب والدروس بالمساجد.. وهو صيدلي عمره 33 سنة ويخطب في العديد من المساجد ولا علاقة بترشحه للانتخابات أو المنافسة وتم قتله من بندقية آلية بـ4 رصاصات”.  

وذكر مساعد الوزير أن الحكومة المصرية ما زالت تسعى لاسترداد 295 متهماً في قضايا سياسية وجنائية يقيمون خارج البلاد، وأضاف أنه “تم استرداد 6 عناصر من جماعة الإخوان الارهابية” عن طريق الإنتربول الدولي منذ أول يناير الماضي وحتى الآن، “وأبرزهم غنيم محمد رفاعي أحد عناصر التنظيم بالمنيا تم استرداده من المملكة الأردنية الهاشمية وصادر ضده حكم بالسجن المؤبد في قضية اقتحام مركز مطاي (في المنيا) وقتل نائب المأمور”.

وأشار الدالي إلى أنه يعتقد أن وزارة الداخلية ستبدأ العمل من مقر جديد بالتجمع الأول خارج القاهرة في بداية العام الجديد “عقب احتفالات عيد الشرطة”، والتي تتزامن مع احتفال الدولة رسميا بثورة الخامس والعشرين من يناير.

 

اعلان