رئيس لجنة انتخابات الإسكندرية لـ”مدى مصر”: 13 % مشاركة في اليوم الأول

الإسكندرية– أغلقت 1677 لجنة فرعية لانتخابات مجلس النواب بالإسكندرية أبوابها لليوم الأول في الساعة التاسعة من مساء اليوم.

وقال المستشار عبد الله الخولي، رئيس محكمة الإسكندرية الابتدائية ورئيس لجنة انتخابات الإسكندرية، لـ”مدى مصر” إن نسبة الإقبال على التصويت في المحافظة وصلت لقرابة 13% من إجمالى المقيدين بالكشوف الانتخابية كتقدير مبدئى، لافتًا إلى إنه جرى تشميع الأوراق والصناديق وتعيين الحراسة عليها بعد تحرير “محضر غلق”.

وأضاف الخولى أن مستوى الإقبال وصل في بعض لجان الدخيلة إلى 15%، وفي بعض لجان المنتزه وسيدى جابر إلى 14%.

 وعن المحاضر والشكاوى التى حررها مرشحون قال الخولى: “تلك مسائل عادية، والعملية الانتخابية سارت بشكل منتظم ولم يحدث ما يعكر الصفو”.

لكن عاملين بحملات لمرشحين مستقلين وآخرين عن أحزاب التجمع والتحالف الشعبى الاشتراكى والإصلاح والنهضة بكل من دوائر المنتزه أول، وسيدى جابر، ومينا البصل، ومحرم بك، ذكروا أن تجاوزات قد تم تسجيلها اليوم فيما يخص تنقية ودقة كشوف الناخبين، أو غياب القضاة عن بعض اللجان، أو انتهاك حظر الدعاية الانتخابية عبر تواجد أنصار مرشحين داخل حرم بعض اللجان.

قبل دقائق من غلق اللجان، تواجد مراسل “مدى مصر” في لجنة مدرسة الإسكندرية الثانوية بنات بدائرة العطارين، كما حضر وفد من جامعة الدول العربية لمتابعة إجراءات غلق اللجنة. وقال عيد خليل، الموظف بجامعة الإسكندرية وأحد مسئولي اللجنة، إن الإقبال كان متوسطًا فى المدرسة.

وقال المستشار السيد أحمد، رئيس لجنة 18 الفرعية بذات المدرسة، إن 229 ناخبًا من إجمالى 1732 أدلوا بأصواتهم فى اليوم الأول، مضيفا أن أغلب الناخبين كانوا من جيل الوسط وكبار السن.

فيما ذكر المستشار محمد سعد، رئيس لجنة 19 بالمدرسة، أن 225 فقط قد صوتوا اليوم من إجمالى 1733، أغلبهم من كبار السن.

مصدر قضائى مٌطلع- طلب عدم نشر اسمه- استبعد مدّ التصويت لأيام إضافية، خاصة مع وجود جولة الإعادة بين أعلى المرشحين حصولا على الأصوات. وأرجع المصدر ضعف الإقبال لعدم اكتراث الناخبين بهويات المرشحين، بخلاف انتخابات الرئاسة أو الاستفتاء على الدستور.

فى مدرسة الشهيد محمد درويش الابتدائية، حيث مقر اللجنة العامة لدائرة العطارين، وبها ثلاث لجان فرعية، تابع وفد من منظمة الديمقراطية الدولية لحظة الإغلاق. وقال توماس ميليا، المدير التنفيذى للمنظمة، إنهم راقبوا العملية الانتخابية في 37 لجنة بخمس دوائر، أبرزها سيدى جابر والرمل والمنتزه. واعتبر ميليا أن تقييم العملية الانتخابية يحتاج لانتهاء اليومين، دون أن يعلق على ضعف الاقبال؛ لكنه أشاد بالتدابير الأمنية والإجرائية التى اتخذتها الحكومة المصرية لضمان حيدة ونزاهة العملية الانتخابية، على حد قوله.

اعلان