انتخابات هادئة بالإسكندرية…وقيادات السلفية لـ”مدى مصر”: نحو “معارضة هادئة بشرف”
 
 

 أدلى ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، بصوته اليوم فى أول انتخابات تشريعية منذ حل البرلمان السابق والإطاحة بنظام الإخوان، وذلك بمدرسة المشير عبد الغنى الجمسى الابتدائية الواقعة بدائرة المنتزه أول شرق الإسكندرية.

وفي تصريحات صحفية لـ”مدى مصر” عاود برهامي التأكيد على أهمية مشاركة حزب النور الممثل للدعوة السلفية في البرلمان القادم من أجل الدفاع عن احترام المادة الثانية من الدستور (الخاصة باعتبار الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع) والتصدي لمحاولات النيل منها، مؤكدا أن “المادة الثانية تكشف وتمثل إرادة المصريين”.

وأشار برهامي على وجه الخصوص ـ كما اعتاد منذ بدء الحملة الانتخابية- إلى حزب المصريين الأحرار بزعامة رجل الأعمال نجيب ساويرس: “نتخوف. فنجيب ساويرس أعلن فى بداية ثورة يناير مساعيه لتعديل المادة الثانية. ساويرس انتفع من الاقتصاد المصري، ودخل من الاقتصاد إلى الإعلام ثم إلى السياسة وهذا ما يخيفنا.”

غير أن برهامي أضاف في نبرة تصالحية: “نتمنى أن روح الاستحواذ تختفى، ويكون بيننا تعاون على مصلحة البلد”.

وأكد برهامى أن أقباط حزب النور “وجودهم حاضر فى الحزب، وهم نموذج للوطنية، والهجوم الإعلامى علينا ظالم والله سوف ينصرنا.”

كان الحزب قد تعرض طيلة الأسابيع الماضية لهجوم مكثف من قيادات ومرشحي الأحزاب المنافسة ومن وسائل الإعلام، التي اتهمت الحزب بـ”النفاق” بسبب ترشيحه أقباطا على قائمتيه رغم موقع الحزب المعارض لمنحهم حقوقا متساوية.

ووصف برهامي الهجوم على حزبه بـ”محاولات لعمل محاكم تفتيش”، مضيفا أن “حق الدولة عندي هو الالتزام بالقانون، ولا يصح التفتيش فى الصدور”.

Shahat.jpg

عبد المنعم الشحات

وفي الدائرة نفسها أدلى بصوته اليوم عبد المنعم الشحات، المتحدث باسم الدعوة السلفية، والمرشح البرلمانى السابق عن دائرة المنتزه أول. ودافع الشحات أيضًا عن قرار الدعوة وحزب النور المشاركة في الانتخابات، في مواجهة انتقادات من فاعلين سلفيين وإسلاميين آخرين، مرددا الموقف الرسمي بأن “علينا مراعاة المصالح والمفاسد”. وفي تصريحات لـ”مدى مصر” عقب انتهائه من التصويت في مدرسة إسماعيل القبانى بمنطقة الساعة، نفى الشحات أن يكون حزب النور قد تعرض لهزة فى شعبيته بعد تأييده لعزل الرئيس السابق محمد مرسي في 2013، مضيفاً أن “الحزب لم يفقد كتلته الصلبة ومازال له قاعدته الجماهيرية”. وفي إشارة إلى فترة حكم مرسي التي استمرت عاما واحدا قال الشحات ” بلاشك الحزب مستمر للتأكيد على أن فشل تجربة ما فى الحكم لا يعنى فشل المشروع، وأنه يمكن وجود حزب مرجعيته إسلامية ووطنى وخيارته مع استقرار الدولة، مع معارضة هادئة بشرف”.

وشهدت مدينة الإسكندرية إقبالًا محدودًا من الناخبين منذ بدء عملية الاقتراع صباح اليوم، مثل باقي محافظات المرحلة الأولى الأربع عشرة.

وغلبت مشاركة كبار السن على طوابير الناخبين بدائرة مينا البصل غرب الإسكندرية، بحسب ما رصده “مدى مصر” في مجمع مدارس السلخانة، الذى يضم أربع مدارس بإجمالى ١٦ لجنة فرعية. وفى مدرسة كبس القطن بمينا البصل، قام المرشح أشرف رشاد عثمان، بتوزيع حلوى “بونبوني” تحمل صورته على القضاة والموظفين، فيما لم يتواجد قاضٍ في  لجنة أخرى بالمدرسة نفسها عند زيارة “مدى مصر”. ويبلغ عدد مرشحى دائرة مينا البصل ٢٤ مرشحًا، يتنافسون على مقعدين.

وفى دائرة العامرية التي يتنافس ٣٢ مرشحًا على مقاعدها الثلاثة، نصب حزب النور مقرًا انتخابيًا استرشاديًا ودعائيًا بشارع الكابلات، وعلى بعد أمتار منه انتشرت ميكروباصات صغيرة الحجم تحمل ملصقات تدعم المرشح المستقل رزق راغب ضيف الله.

وفى مدرسة العامرية الثانوية التجارية، حيث مقر اللجنة العامة، وبها أربع لجان فرعية، رصد مراسل “مدى مصر” إقبالًا كثيفًا من أبناء القبائل العربية، فضلا عن تواجد أنصار كل من حزب النور والمرشح ضيف الله.

وقال المستشار ياسين تاج الدين، رئيس إحدى اللجان الفرعية بمدرسة العامرية، لـ”مدى مصر” إن قرابة ١٠٠ ناخب قد أدلوا بأصواتهم من إجمالى ما يزيد على ألف ناخب مسجل بدائرته. فيما قال المستشار محمد توفيق، رئيس لجنة أخرى بنفس المدرسة، إن ٣٠ ناخبًا فقط قد صوتوا منذ فتحت اللجنة أبوابها وحتى ظهيرة اليوم.

كان وفد من سبعة من المراقبين الدوليين العرب والأجانب قد زار اللجنة الانتخابية، بينما تابع ستيفن فيكن، القنصل الأمريكى بالإسكندرية، العملية الانتخابية في لجنة مدرسة هدى شعراوى بلوران بدائرة الرمل.

لوحات إعلانية لمرشحي حزب النور

لوحات إعلانية لمرشحي حزب النور

وسط حالة الهدوء العام هذه كشفت التقارير والزيارات الميدانية عن مخالفات انتخابية محدودة. في دائرة سيدى جابر وباب شرقي، على سبيل المثال، قال ناخبون إن أنصار مرشح يدعى أحمد السيد قد اصطفوا مرتدين قمصانا تحمل صوره أمام لجنة مدرسة عباس العقاد الابتدائية، كما وُجدت لافتات تدعم مرشحين مستقلين أو قائمة حزب النور داخل لجنة مدارس غيث بنفس الدائرة. وشكا ناخبون بمدرستي بورسعيد وصلاح سالم من عدم العثور على أسمائهم فى كشوف الناخبين.

ويبلغ عدد مرشحى دائرة سيدى جابر ٥٧ مرشحًا، يتنافسون على ثلاثة مقاعد.

فى دائرة محرم بك- التي يتنافس على مقعديها ٣٦ مرشحًا- قالت مراقبة محلية إن مقرات انتخابية لمرشحين تواجدت بجانب حرم لجنة مدرسة العباسية الثانوية، ومدرسة أبو العز الحريرى الابتدائية بنين، وتكرر الوضع ذاته فى عدة مدارس أخرى.

لافتات دعائية في الإسكندرية

لافتات دعائية في الإسكندرية

إلى ذلك، قال المستشار عبد الله الخولى، رئيس محكمة الإسكندرية الابتدائية، لـ”مدى مصر” إن العملية الانتخابية سارت بشكل هادئ، دون أية خروقات أو تجاوزات انتخابية فى الساعات الأولى.

إلا أن محافظ الإسكندرية هانى المسيرى، لدى إدلائه بصوته بمدرسة محمود تيمور للغات بزيزينيا التابعة لدائرة الرمل- قال إن المحافظة أزالت الدعاية الانتخابية من محيط اللجان، غير أن بعض المرشحين أعادوا تعليق اللافتات مرة أخرى. وأشار المسيرى خلال بيان صحفى، الى أن ذلك يعد خرقا مؤكدًا وتجاوزًا لضوابط الدعاية الانتخابية، وأن المحافظة ستقوم بحملة إزالة فورية لتلك اللافتات. واعتبر المحافظ أن الأهم الأن هو تركيز الناخبين في اختيار مرشحيهم، دون الالتفات للدعاية.

كما ذكرت غرفة عمليات المحافظة أنها رصدت فتحًا متأخرًا للجنتين بغرب الإسكندرية، بنحو ٤٥ دقيقة، صباح اليوم.

ويبلغ عدد المقيدين فى الجداول الانتخابية في الإسكندرية قرابة ٣ مليون و٤٦٧ ألفًا، موزعين على ١٦٧٧ لجنة فرعية. ويبلغ عدد المرشحين بالإسكندرية ٤١٤ مرشحًا موزعين على عشر دوائر انتخابية، بإجمالى ٢٥ مقعد فردي.

اعلان
 
 
أحمد بدراوي