قتيلان في محاولة تفجير استهدفت معبد الكرنك.. وتضارب بين “الصحة” و”الداخلية” حول المصابين

قالت وزارة الصحة في بيان أوّلي أن تقجيرًا وقع بمحيط معبد الكرنك بمدينة الأقصر، صباح اليوم، الأربعاء، تبعه إطلاق ناري كثيف. وأدى التفجير إلى وفاة إثنين وإصابة خمسة أشخاص، جميعهم من المصريين.

وصرح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي باسم “الصحة”، إلى «مدى مصر»، أن المصابين بينهم مدنيين وعناصر من الأمن.

يأتي هذا في الوقت الذي صرح فيه مسؤول مركز الإعلام الأمني أن ثلاثة من العناصر الإرهابية حاولوا اجتياز النطاق الأمني للمعبد، مستخدمين الأسلحة النارية والمواد المتفجرة، وتصدت لهم قوات تأمين المعبد على الفور، وأحبطت محاولتهم.

وأضاف مسؤول مركز الإعلام الأمني، التابع لوزارة الداخلية، أن تعامل قوات التأمين نتج عنه مصرع إثنين من العناصر الإرهابية، أحدهما نتيجة انفجار عبوة متقجرة كانت بحوزته، والآخر إثر إصابته بطلق ناري بالرأس.. ولم يذكر المسؤول في تصريحه مصير الشخص الثالث الذي كان ضمن المهاجمين، وإن كان أصيب ونُقل للمستشفى أم تم القبض عليه في موقع الحادث.

ورغم أن بيان “الصحة” والمتحدث الرسمي باسمها أكدّا أن المصابين عددهم خمسة، إلا أن مسؤول المركز الإعلامي قال إن الحادث لم يسفر عن حدوث إصابات بين زوار المعبد أو قوات التأمين، وأًصيب فقط أحد العاملين بالمعبد بطلق ناري، نُقل على إثره للمستشفى لتلقي العلاج.

كان بيان وزارة الصحة قد أضاف أن المصابين الخمسة إصاباتهم تتراوح بين سحجات وكدمات بمختلف أنحاء الجسم، وطلق ناري بالحوض وحالات اختناق، ونُقل المصابين إلى مستشفى الأقصر الدولي ومستشفى الأقصر العام. وأن النيابة تحفّظت على أشلاء إحدى حالتي الوفاة، بينما تتواجد الحالة الأخرى في مستشفى الأقصر الدولي.

فيما استكمل مسؤول مركز الإعلام الأمني قائلًا أنه تم ضبط الأسلحة والذخائر والعبوات المتفجرة التي كانت بحوزة الجناة، وتوالي الأجهزة الأمنية جهودها لتحديد شخصية الجناة وأبعاد مخططهم الإرهابي.

اعلان

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن