«صحفيون ضد قانون التظاهر» يعلقون إضرابهم لبحث التصعيد

قررت مجموعة «صحفيون ضد قانون التظاهر» تعليق إضرابهم المفتوح عن الطعام، اليوم الإثنين، بعد قرار إخلاء سبيل المعتقلين على ذمة قضية مجلس الشورى، مع استمرار المطالبة بإسقاط قانون منع التظاهر.

وأصدرت المجموعة بيانها الثاني، وجاء فيه «قررنا تعليق إضرابنا عن الطعام ابتداءًا من الساعة الثانية ظهر اليوم الإثنين وحتى اجتماع (المجموعة) يوم الخميس والذي سيقرر خطوات وأدوات العمل ضد قانون التظاهر حتى سقوطه». وأضاف البيان «نؤكد تمسكنا بكافة مطالبنا بإسقاط قانون التظاهر والحرية لكافة المحبوسين بموجبه (..) ونؤكد أن حركتنا لا تتعلق فقط بأشخاص بعض المعتقلين، بل برمزية القضية التي كانت الأولى المترتبة على قانون منع التظاهر نفسه والذي يمثل انتهاكًا في حق كل المصريين وفي الطليعة منهم الصحفيين».

وقالت منى سليم، العضو في المجموعة لـ«مدى مصر»، إن التحرك في القضية ليس فقط سياسيًا، بل مهنيًا بالدرجة الأولى، موضحة أن الكثير من الصحفيين دفعوا ثمن القانون، بالحبس والاعتقال.

هذا وكان 15 صحفيا قد أعلنوا الإضراب المفتوح عن الطعام للمطالبة بإسقاط قانون التظاهر بدءًا من يوم السبت الماضي. وقد أرسلت نقابة الصحفيين بلاغا للنائب العام يثبت مشاركة عشرة أعضاء بالنقابة في الإضراب.

اعلان

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن