استهداف سيارات الإسعاف يؤجل فتح معبر رفح

(وكالات) – أجلت السلطات المصرية تأجيل فتح معبر رفح البري لعدة ساعات، بعد استهداف الجيش الإسرائيلي عدد من سيارات الإسعاف الفلسطينية وقتل من بداخلها أثناء توجهها للمعبر.

ونشرت وكالة أنباء “أونا” أن السلطات الفلسطينية قررت رجوع جميع سيارات الإسعاف التي كانت تنقل المصابين جراء القصف الإسرائيلي، المستمر منذ الإثنين الماضي، لحين استقرار الأوضاع بما يسمح بحركة السيارات إلى المعبر.

وقال مصدر أمني، أن سيارات الإسعاف المصرية متواجدة أمام المعبر لنقل المصابين بمجرد فتحه.

وكانت السلطات المصرية قد قررت استقبال المصابين بداية من صباح اليوم الخميس، وأعلن وائل نصر الدين عطية، سفير مصر لدى فلسطين، أمس الأربعاء، أنه تم تجهيز عنابر كاملة في مستشفى العريش لاستقبال الحالات الطارئة كما سيتم نقل الحالات الحرجة إلى مستشفيات أخرى داخل مصر، كما أعلن محافظ شمال سيناء حالة الطوارئ بمستشفيات المحافظة.

وسقط حتى الآن ٨٠ شهيدا وأكثر من ٥٠٠ مصاب فلسطيني منذ بدأ الجيش الإسرائيلي عملية “الجرف الصامد” ضد قطاع غزة.

وقالت إسرائيل إنها قصفت ٧٥٠ هدفا في غزة من ضمنها منصات إطلاق صواريخ ومنازل لكبار قادة حماس وحركة الجهاد الإسلامي، ووصفت تلك الأهداف بأنها مركز للقيادة، بينما قال مسؤولون طبيون في غزة أن من بين ٨٠ شخصا قتلوا ٥٠ على الأقل مدنيين، فضلا عن استهداف سيارة تحمل علامة موقع إلكتروني إخباري في غزة وأدت إلى مقتل السائق وإصابة باقي ركاب السيارة.

وتقول إسرائيل أن هجومها يستهدف وقف إطلاق الصواريخ على مدنها، مضيفة أنه تم إطلاق أكثر من ٣٢٠ صاروخا فلسطينيا أدت إلى إصابة مدن الجنوب الإسرائيلي بالشلل ودفعت الآلاف إلى الملاجئ في تل أبيب والمدن القريبة من مدينة حيفا الساحلية.

وقالت حركة حماس أنها أطلقت ٨ صواريخ في وقت مبكر صباح اليوم الخميس، منهما صاروخان على تل أبيب، قال شهود عيان أنهم شاهدوا اعتراضهما بنظام القبة الحديدية.

وقال العقيد بيتر ليرنر، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: “نزيد الضغط كل يوم.. هل تقودنا إلى توغل القوات البرية؟ ما زلت لا أستطيع تأكيد ما سيحدث في الواقع، أستطيع أن أؤكد أننا نجري كافة التجهيزات اللازمة من أجل أن نكون على استعداد لذلك”.

وصدّق المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر أول أمس الثلاثاء على قرار باستدعاء ٤٠ ألف جنديا احتياطيا، وحذر سياسيون إسرائيليون، وفقا لرويترز، أن الحملة العسكرية قد تمتد لتشمل هجوما بريا على غزة، وسط مطالبات دولية بوقف ما أطلقوا عليه العنف من الجانبين والسعي إلى تهدئة.

اعلان