الملخص الضرورى فى تعديل السيسى المرورى
 
 

أول أمس، أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى قرارًا بقانون بتعديل بعض أحكام قانون المرور، وهو القرار الذى نشر نص مواده عدد كبير من المواقع الإخبارية، فضلًا عن كل الصحف الورقية، نظرًا لأهميته الشديدة بالنسبة للمواطنين، ورغم ذلك لم تلق تلك التعديلات الإهتمام الكافى، نظرًا لصدورها بالتزامن مع حزمة قرارات أخرى رفعت الدعم عن الوقود وزادت الضرائب على السجائر والخمور، فجعلت المواطن «فيه اللى مكفيه ومش ملاحق» على متابعة تعديلات السيسى المرورية، التى أوجزناها فى الآتى:

–  التوك توك يليق بك

المشهد المتكرر للجنة مرور فى شارع كبير وبتلم التكاتك التى تجرأت وخرجت من المناطق العشوائية، هو مشهد قد لا يتكرر بعد الآن، لأن التعديل الجديد فى مادته رقم سبعة حدد أنواع الدراجة الآلية، واعتبر التوك توك من ضمن أنواعها، وأمر بترخيصه.. دى فرصتك بقى لو معاك 20 ألف جنيه وبتدور على شغل فى السليم.. بس خلى بالك، فى “ترِّكة” كمان شوية.

بالمناسبة، فى أب وابنه كل يوم قبل الإفطار على طول بيعدوا بالبيتش باجى فى شارع البطل أحمد عبدالعزيز ويدخلوا من إشارة عبدالمنعم رياض، لو حد يعرفهم يقولهم إن بعد التعديلات الجديدة، أمين الشرطة اللى بيقف فى الإشارة اللى بيعدوا منها ممكن يعملهم مخالفة، ويدفعهم غرامة، مش بس لأن البيتش باجى هيترخص، لكن كمان لأن التعديلات منعت سيره غير فى الأماكن الجبلية والساحلية.

– النمرة الجديدة

كثيرون يتذكرون قضية اللوحات المعدنية المعروفة شعبيًا بإسم “النِمَر” التى بدأ استخدامها فى عهد حكومة أحمد نظيف، واكتشفنا بعد ثورة يناير إن استخدامها شابه فساد مالى كبير فى عملية الاستيراد، الجديد فى التعديلات الأخيرة إنها ألغت فكرة استيراد اللوحات المعدنية، وأمرت بتصنيعها محليًا، نص المادة يقول “يراعى تصنيعها محليا فى إحدى الجهات التى يتوفر فيها اعتبارات الأمن القومى”.. لو سألت عن سبب توافر اعتبارات الأمن القومى فى جهة تصنيع لوحات معدنية، قد لا تصل لإجابة، لكن لو سألت عن الجهة شبه الوحيدة اللى يتوافر فيها شرط اعتبارات الأمن القومى، أعتقد أنك قد تعرف من سيصنع اللوحات المعدنية (اللى بيشتريها المواطن بـ 115 جنيه وعليهم 100 جنيه تأمين).. لأ مش المطابع الأميرية.

– صلى على النبى فى سرك

“هل صليت على النبى اليوم؟”، “مفيش صاحب يتصاحب”، “بختى مال م الصحاب الشمال”، “سلام يا بلد الكلام”، كل تلك العبارات التى اعتدت رؤيتها على مؤخرات السيارات أو زجاجها الخلفى، بالإضافة إلى صور المشير عبدالفتاح السيسى (الصور بالزى العسكرى.. يبقى مشير) على الزجاج، أو أى صور أخرى، كل هذا لم يعد من المفترض أن تراه مرة أخرى بعد أن اشتملت التعديلات الأخيرة على “يعاقب بغرامة لا تقل عن 500 جنيه ولا تزيد على 1000 جنيه كل من أضاف ملصقات أو معلقات أو وضع أي كتابة أو رسم أو أية رموز أو أية بيانات أخرى غير تلك الواجبة بحكم القانون واللوائح على جسم المركبة أو أي جزء من أجزائها أو لوحاتها المعدنية”. لو أخدت بالك من آخر كلمة “لوحاتها المعدنية” يعنى سيادة وكيل النيابة أو المستشار اللى حاطط لوجو القضاء على النمرة هيدفع غرامة زيه زى أى سواق ميكروباص معلق ورقة “هل صليت على النبى اليوم؟”.. وانت يا أسطى ابقى صلى على النبى فى سرك يا سيدى.

– القيادة فن.. ذوق.. نظافة.. أخلاق

مادة 72 مكرر 2 مش محتاجة تقديم ولا شرح بصراحة، هى شارحة نفسها، وحلوة كده وتحببك فى السواقة فى شوارع مصر.. حتى بُص: “يعاقب بغرامة لا تقل عن خمسمائة جنيه، ولا تزيد عن ألف وخمسمائة جنيه كل قائد مركبة تسبب فى تلويث الطريق بإلقاء فضلات أو مخالفات بناء أو أية أشياء أخرى وكذلك كل من قاد مركبة فى الطريق تصدر أصواتا مزعجة أو ينبعث منها دخان كثيف أو عادم غير مطابق للشروط البيئية أو رائحة كريهة أو تتطاير من حمولتها أو تسيل منها مواد قابلة للاشتعال أو مضرة بالصحة العامة أو مؤثرة فى صلاحية الطريق للمرور أو يتساقط من حمولتها ما ينال من سلامة الطريق أو يشكل خطرا أو إيذاء لمستعمليه أو عدم إحكام ربط وتسليب وتغطية الحمولة بصورة آمنة، فإذا ارتكب قائد المركبة الفعل ذاته مرة ثانية خلال ثلاثة أشهر من تاريخ ارتكاب الفعل السابق تضاعف الغرامة المشار إليها، فإذا ارتكب الفعل ذاته للمرة الثالثة خلال ستة أشهر من تاريخ ارتكاب الفعل الثانى يعاقب بالغرامة المشار إليها فى الفقرة السابقة مع سحب رخصة قيادته لمدة عام”.

driving and  drinking don`t mix

رغم قيام الرئيس بزيادة أسعار الخمور عن طريق زيادة الضرائب عليها، وأيضًا بعد القبض على اثنين من أهم دواليب المخدرات فى القاهرة، لم يكتف السيسى بذلك، بل قام فى المادة 66 من التعديلات الجديدة بحظر قيادة أى مركبة على من كان واقعًا تحت تاثير خمر أو مخدر، ومنح لمأمورى الضبط القضائى فى حالة التلبس أن يفحصوا قائد المركبة بالوسائل الفنية التى يحددها وزير الداخلية بالإتفاق مع وزير الصحة، وفى المادة 76 أمر بمعاقبة كل من قاد مركبة تحت تأثير مخدر أو مسكر بالحبس مدة لا تقل عن 3 شهور ولا تزيد على سنة، وغرامة لا تقل عن ألف جنية ولا تزيد على ثلاثة آلاف، وتكرر العقوبة فى حال تكرار المخالفة خلال سنة من الحكم بالإدانة.. خليك فاكر دايمًا إن الدرايفينج والدرينكينج دونت ميكس.

– “الترِّكة”

فاكر فى نقطة ترخيص التوك توك، لما قلتلك: “خلى بالك فى ترِّكة كما شوية”؟.. التركة هى المادة 64 مكرر، وبتقول “يجوز بقرار من رئيس الوزراء تحديد أو تنظيم أو منع سير نوع معين من المركبات فى أوقات وأماكن محددة”. يعنى ممكن يمنع مرور التوك توك فى شوارع محددة، وممكن يستمر فى منع سيارات النقل من السير على المحور، أو النقل الثقيل من دخول القاهرة سوى فى أوقات ليلية محددة، أو يستمر فى منع سيارات النقل من استخدام طريق الكورنيش فى اسكندرية.. ببساطة رئيس الوزراء يقدر يمنع مرور أى مركبة من أى مكان خلال أى وقت، ومن يخالف معرض لدفع غرامة لا تقل عن ألف جنيه، ولا تزيد على ثلاثة آلاف جنيه.

– الرُخص لو سمحت

فى حال كنت أو كنتى أحد الأشخاص الذين اعتادو نسيان المحفظة فى مكان ما لا يذكرونه، أو كنت أحد الشباب الذين اعتادو أخذ سيارة بابا دون علمه، أو كنت لص سيارات، نرجوا أن تأخذ حذرك، التعديلات الجديدة واضحة وصارمة، وفى المادة 74 مكرر تعاقب بالحبس مدة لا تزيد عن ستة أشهر وغرامة لا تقل عن ألف جنيه ولا تزيد على ألفين جنيه أو إحدى العقوبتين كل من قاد مركبة دون الحصول على رخصة سير، أو رخصة قيادة.

– البنى آدمين مهمين

اتفق عدد كبير من المصريين مؤخرًا أن البنى آدم أصبح هو أرخص ما فى مصر، وهو ما يدفع الكثير من قائدى السيارات للقيادة برعونة تسبب أحيانًا حوادث مرورية، طبعًا لن نحاول اقناعك أن البنى آدمين مهمين بالنسبة لك إن كنت غير مقتنع بذلك، لكن ببساطة يجب أن تعلم أن المادة 35 تقر بأن ثبوت ارتكابك حادث مرورى ترتب عليه وفاة شخص أو إصابته، يجيز إلغاء رخصة القيادة الخاصة بك، ولا يتم إعادة منحك رخصة جديدة إلا بعد اجتياز دورة تدريبية لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر فى أحد المراكز أو المدارس المعتمدة من إدارة المرور، والتى يعاد اختبارك بعدها للحصول على الرخصة. كل هذه اللفة قد تقنعك بتوخى الحذر أثناء القيادة، خوفًا على نفسك من وجع الدماغ إن لم يكن خوفًا على البنى آدمين.

– اعرف عربيتك وعلم عليها

فى مناطق مختلفة ملاصقة للقاهرة والمدن الكبرى، أو فى العديد من مدن الدلتا، تكثر سيارات نصف النقل التى تقوم بنقل المواطنين باعتبارها سيارة أجرة، قائدو هذه السيارات وأصحابها تنذرهم المادة 32 بإلغاء ترخيص المركبة ورخصة قائدها فى حال استخدام المركبة فى غير الغرض المبين برخصتها، ولا يجوز إعادة ترخيصها أو استخراج رخصة لقائدها قبل مضى 30 يوم من تاريخ الضبط، ولو تكرر الأمر خلال 6 أشهر يلغى ترخيص المركبة ورخصة قائدها لمدة لا تزيد على ثلاثة أشهر، تصبح ستة أشهر لو تكرر الأمر خلال سنة من تاريخ أول مرة، والعقوبة لا تسرى على مالك المركبة إلا لو كان عارف إنها بتستخدم فى غير غرضها وموافق.

– غرامات على السريع

المادة 74 فى التعديلات أتت سريعة وسهلة، ومفهومة بالنسبة لجميع السائقين المصريين الذين يعرفون أن الراجل ما يعيبوش إلا جيبه، حيث حددت غرامة لا تقل عن 500 جنيه ولا تزيد على ألف جنيه لكل من يسير فى مسار مخالف، أو لا يلتزم بالجانب الأيمن فى الطريق المعد للسير فى الإتجاهين (مفيش حاجة مش معمول حسابها)، نفس الغرامة لقائد المركبة الذى لا يتبع اشارات وعلامات المرور وتعليمات رجال المرور، والغرامة نفسها لمركبات النقل المخالفة لشروط وزن أو ارتفاع أو طول أو عرض الحمولة.. ولأن المثل الذى يحفظه كل سائقى التاكسى فى مصر يقول “ما علام إلا علام القرش”.. أمرت المادة بمضاعفة الغرامة المالية عند تكرار أى من الأفعال المذكورة خلال ستة أشهر.

اعلان
 
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن